ناصر حسن الكاس آل علي

عائشة عبيد الزعابي
جدي

أسّس جمعية بن ماجد للفنون الشعبية والتجديف واهتم بجمع التراث البحري، وقام بتأليف العديد من الكتب المختصة التي تتناول التراث الشعبي الإماراتي مثل "تراث الإمارات " و " أسماك من الإمارات" و"رأس الخيمة بين الماضي والحاضر". كما شارك في الكثير من اللقاءات التلفزيونية والإذاعية للتعريف بتراث الإمارات، وفي المعارض التراثية التي تقام داخل وخارج الدولة.
يسترجع جدي أول مرة رأى فيها المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وكان ذلك في احدى الصناعات التقليدية عام 1995 في الدار البيضاء في المغرب، حيث عرض التراث البحري خلال فترة المعرض التي امتدت إلى 21 يوماً أو أكثر، ممثلاً إمارة رأس الخيمة.
ويستذكر جدي زيارة الشيخ زايد، رحمه الله، في المعرض، والذي كان يرافقه الشيخ راشد بن محمد المعلا والشيخ حمد بن محمد الشرقي والشيخ عبد الله بن زايد، حيث شرح لهم عن التراث المعروض من لباس وأدوات بحر وصيد.
وبعد فتره وجيزة في ذات العام، التقى مرة أخرى بالشيخ زايد، رحمه الله، في إمارة أبو ظبي، وأوصاه بالتراث فكان يقول: "أنا وأنت عاصرنا التراث، ولكن ستأتي أجيال فيما بعد لم يروا التراث ولم يعاصروه ويريدون أن يعرفوا عن الدولة قبل النهضة". وأضاف: "لابد أن نترك لهم شيئاً يعرفهم بتراث بلادهم. أوصيك أنت وغيرك بأن تحافظوا على التراث للأجيال القادمة ليتعرفوا على ماضي أجدادهم.

فخورة بجدي لكونه حريص على نشر التراث وحبه وشغفه لجمع وتسخير كل ما يستطيع للمحافظة على التراث

تعلمت من جدي حب تراث دولتنا واهمية المحافظه عليه والشغف في عمل ما احب

شكرًا على اشتراكك في نشرتنا الإخبارية!

سوف تصلك النشرة عمّا قريب

ساهم في عام الخمسين

تعرف على المزيد من الفعاليات القادمة في نشرتنا الإخبارية.

انظر النشرات الإخبارية السابقة

النشرة الإخبارية الخاصة بعام الخمسين

أرسل لي تحديثات حول كيفية المشاركة في عام الخمسين!
بالاشتراك في النشرة الإخبارية ، فإنك توافق على تلقي المعلومات منا عبر البريد الإلكتروني.
انظر النشرات الإخبارية السابقة