أم علي

محمد البلوشي
جدتي

كانت جدتي من أكثر الناس شغفاً بتجميع الخردوات القديمة " الانتيك " . فكانت تخبرنا بان جمعها و الاحتفاظ بها يصبح لدينا غيرة بماضينا . فاحتفظت بهاتف منزلي من مؤسسة اتصالات و انا بدوري حافظت عليه من لا يحدث له شي . احتفظت بهذا الهاتف المنزلي لانها كانت تعشق التواصل و انه مصدر الالهام في ذلك الوقت .

فخور بجدتي كثيراً انها استطاع الحفاظ على اصالته و قيمها منذ عقود رغم تغيرات التكنولوجية. فاثبتت ان الانسان لا يتغير مع تغير الحضاري بل يتغير بإرادته

تعلمت من جدتي ان الانسان لا يصبح انساناً الا عند اهتمامه بماضيه اولا قبل حاضره . مهما تطورت تكنولوجيا فلا شي يغطي و يلغي مكانه فالماضي

شكرًا على اشتراكك في نشرتنا الإخبارية!

سوف تصلك النشرة عمّا قريب

ساهم في عام الخمسين

تعرف على المزيد من الفعاليات القادمة في نشرتنا الإخبارية.

انظر النشرات الإخبارية السابقة

النشرة الإخبارية الخاصة بعام الخمسين

أرسل لي تحديثات حول كيفية المشاركة في عام الخمسين!
بالاشتراك في النشرة الإخبارية ، فإنك توافق على تلقي المعلومات منا عبر البريد الإلكتروني.
انظر النشرات الإخبارية السابقة