إلى رسائل
portrait-sharjah

الشارقة

صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي

عضو المجلس الأعلى للاتحاد، حاكم الشارقة

كلمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بمناسبة عام الخمسين

نهنئ قيادتنا الرشيدة بمناسبة عام الخمسين، ونحن نحتفلُ مع أبنائنا وبناتنا، شعب دولة الإمارات العربية المتحدة بهذا العام الذي يعتبرُ علامةً فارقةً في مسيرة دولتنا الحديثة كمجتمعٍ عزيزٍ كريم، حقّ له الاحتفاءُ والاحتفال بما أنجزه، والتطلعُ إلى مستقبلٍ مشرقٍ في سنواته الخمسين المقبلة.
ونحنُ نحتفلُ بهذه المناسبة الغاليةُ علينا جميعاً، لابد لنا ان نستذكر الآباء المؤسسين ونترحم على أرواحهم، الذين وضعوا اللبنات الأولى لدولتنا الحديثة، والتي كانت خطوطاً واضحة لمسيرة الوطن، ورؤيةً ثاقبةً، حقّقت بها دولتنا كافة الإنجازات التي ينعمُ بها مجتمعنا اليوم.
طوال خمسون عاماً سابقة، كانت وما تزال، الهمةُ عالية، والروحُ متقدة، والإرادةُ قويةٌ، والأهدافُ واضحة، للنهوض بالمجتمع بكافة فئاته، وعلى ذلك الدرب سار أبناء دولتنا وشمّروا عن سواعد الجدّ، تُظلّلهم طموحاتٌ وآمالٌ كبيرة، فتغلبوا على التحديات باليقين والعمل والإيمان والصدق والإخلاص، وكان لهم ما أرادوا، وطناً عظيماً متحداً ومتطوراً.
وها نحنُ اليومَ نحتفي بما كان حُلماً في الآفاق، ونُقدّمُ دولتنا للعالم، منارةً ونموذجاً في الخير والإنسانية والتقدم والرخاء والتسامح والسعادة.
نصف قرنٍ من السنواتِ مضى، وبلادنا تسيرُ واثقةً نحو الأفضل، وتتصدر أعلى مؤشرات جودة الحياة العالمية، وتتبنّى نهضةً حضاريةً وتنميةً متكاملةً، بمشاركة واسعة من الشباب في مختلف المجالات التي تنتظرُ دولتنا منهم المزيد من الجهود، والعمل والتسلح بالعلم والمعرفة، تلك المعادلة الوطنية الخالصة والتي تُمثّلُ ترسيّخاً لما أنجزته الدولة، وإرثاً كبيراً تستندُ عليه أجيالنا اللاحقة في السير على ذات طريق الأمجاد وتحقيق الإنجازات.
إن بلادنا العزيزة، وهي تدخلُ نصف قرن جديد، تدخلُ بكل ثقة الى أبواب المستقبل المفتوحة أمامها، وهي متوشّحة بجهود جميع المواطنين والقاطنين على أرضها، ومتقلّدةً حلول التحديات المقبلة، وفق رؤىً واضحة، وحاضرٍ زاهر، وتربيةً وطنيةً شاملة، وقيم ومبادئ وأخلاق راسخة، تتقدمها تعزيز الهوية الوطنية، والتي تُمثلُ عماد الفرد والمجتمع، فالهويةُ هي الضامنُ الرئيس لإنسانٍ محبٍ لأرضه ومنتمٍ لتراث وتاريخ أجداده وثقافة مجتمعه، ليتواصلُ الغرسُ طيباً، والنجاح حليفاً، والولدُ والزرعُ مباركاً، ولتنعم دولتنا بعقودٍ قادماتٍ من الخير والبركات.